السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

متوسط التقييم لهذا النموذج

5
Rated 5 out of 5
من1 آراء المستهلكين

امتلاك بنية جسدية مميزة يُعد أمراً هاماً للمدرب الشخصي، ومع ذلك، فإن تلك البنية لا يمكن أن تضمن لك حصولك على الوظيفة التي تتطلع إليها. يجب أن تعكس سيرتك الذاتية مؤهلاتك ومهاراتك التي تثبت أن خبرتك في هذا المجال تستند على خبرة أكاديمية لا شخصية فحسب.

تظهر البيانات أن متوسط دخل المدرب الشخصي قد يصل إلى 39 ألف دولار أمريكي، ومتوسط الدخل الساعي قد يبلغ 19 دولار أمريكي وفقاً لموقع باي سكيل. ومع ذلك، فمن الجدير بالتنويه أن الدخل الساعي يعتمد بشكل كبير على خبرة المدرب ومؤهلاته التعليمية.

وبشكل عام، ترتفع حظوظ المدربين الشخصيين في تحصيل أجوراً أفضل بارتفاع خبراتهم ومؤهلاتهم التعليمية وتقديمهم لخدماتهم الاحترافية لمجموعة متنوعة من فئات المجتمع.

وفيما يلي، نقدّم لكم مثالاً جيدةاً نعرض فيه السيرة الذاتية للمدرب الشخصي.

إبراهيم الحضري
مدرب شخصي محترف
القاهرة
523 2441 01045 2+
IbrahimAlHadry@xyz.com

الملخص الاحترافي
مدرب شخصي متمرس بخبرة تتجاوز 10 سنوات في مجال التدريب الشخصي وتصميم الأنظمة الغذائية. اتمتع بروح قيادية وخبرة كبيرة في تطوير الفرق وتقييم حاجات الأعمال وتطوير الكفاءة بشكل عام وزيادة المبيعات والحرص على إرضاء العملاء.

الخبرة المهنية
مدرب لياقة بدنية – مدرب شخصي محترف
إبريل 2013 وحتى الآن
صالة المتحدة للألعاب الرياضية

  • تصميم أكثر من 100 برنامج لعملاء جدد وقدامى بغرض متابعة تطورهم;
  • التأكد من سلامة العملاء أثناء تمارين الأحمال عبر إتباع المعايير الصحيحة في تنفيذ التدريبات;
  • الإشراف على مجموعات اللياقة البدنية والأحمال لعملاء تراوحت أعمارهم ما بين 12 – 67 عاماً;
  • توثيق النظام التدريبي لكل عميل والاحتفاظ بفواتير المدفوعات وتقديمها للإدارة المختصة في الصالة الرياضية.

القسم التعليمي
كلية التربية الرياضية
جامعة القاهرة

المهارات

  • متخصص في الآلات الرياضية;
  • متميز في المهارات الإدارية مثل حفظ وتسجيل السجلات;
  • مدرب زومبا;
  • متخصص برامج لياقة بدنية;
  • جلسات جماعية وفردية;
  • الحل الإبداعي للمشكلات.
وبعدما تناولنا تلك السيرة الذاتية كمثال مميز للأقسام الرئيسية الواجب ذكرها في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي، نقدّم إليكم فيما يلي الطريقة الملائمة لكتابة السيرة الذاتية للمدرب الشخصي.

السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

تطورت صالات اللياقة البدنية بشكل كبير وأصبحت من الوظائف عالية المردود لكافة أطرافها. وعادة ما يرغب مديرو هذه الصالات في اختيار المرشح الأمثل للتعامل مع العملاء.

يتناغم هذا مع انتشار نمط الحياة الصحي بين كافة فئات المجتمع مما يعني أن الراغبين في العمل كمدربين شخصيين يجب عليهم التمتع بمجموعة من المهارات الأخرى بخلاف البنية الجسدية المميزة.

وقبل أن نتناول الطريقة المثلى لكتابة السيرة الذاتية، نود أن نتطرق إلى الثلاثة أنواع المتاحة من السير الذاتية وهي:

  • السيرة الزمنية العكسية: يبرز هذا النموذج أحدث خبراتك ومهاراتك ثم يعرض بعضها المهارات أو الخبرات القديمة.
  • السيرة الذاتية الوظيفية: عادة ما يستخدم ذلك النموذج المبتدئين أو من لا يتمتعوا بقدر كاف من الخبرة. يساعد هذا النموذج المتقدم على إبراز مهاراتهم وخلفياتهم التعليمية بدلاً من التركيز على الخبرة المهنية.
  • السيرة الذاتية المختلطة: وهي أشهر أنواع السير الذاتية والتي تحاول إظهار مميزات النوعين.

اختيار النموذج الملائم يساعد في اختيار المحتوى الذي سوف تقدمه في سيرتك الذاتية. وبشكل عام، نقدّم لك فيما يلي البناء الطبيعي لكل قسم من أقسام السيرة الذاتية بحيث يمكنك تخصيصه وفقاً للنموذج الذي تختاره.

أول ما يلفت نظر مديرو صالات اللياقة البدنية عند تقييم السيرة الذاتية للمدرب الشخصي هو تصميم السيرة الذاتية. يمكنك أن تجد مجموعة كبيرة من نماذج السيرة الذاتية عبر موقعنا.

ومع ذلك، فنحن نوصي باختيار تصميماً بسيطاً يتيح لك عرض كافة الأقسام بشكل واضح وفعال. الأقسام التي ستحتاج لذكرها في سيرتك الذاتية هي:

  • الملخص الاحترافي;
  • الخبرة المهنية;
  • التعليم;
  • المهارات;
  • الشهادات;
  • الإنجازات;
  • أقسام إضافية (الهوايات والاهتمامات إلخ ..).

ترتيب الأقسام بهذه الطريقة عادة ما يكون الترتيب المتّبع في النموذج الزمني العكسي والتي يستخدمها المتقدمون الذين يتمتعون بقدر من الخبرة. إذا كنت واحداً من هؤلاء يمكنك استخدام الترتيب نفسه، أما إذا كنت لا تملك ما يكفي من الخبرة في عالم التدريب الشخصي يمكنك استبدال القسم التعليمي بقسم الخبرة المهنية بحيث يأتي القسم التعليمي أولاً.

نفتتح السيرة الذاتية عادة بالقسم الافتتاحي والذي يذكر فيه المتقدم مجموعة من البيانات البسيطة مثل الاسم والمسمّى الوظيفي وتفاصيل الاتصال. وعلى الرغم من بساطة هذا القسم، ألا أننا نرى الكثير من المتقدمين الذين يخطؤون عند كتابته.

مبدئياً، حاول ألا تستخدم خطوطاً مزخرفة في هذا القسم. يجب أن يظهر اسمك بالخط العريض يتبعه مسمّاك الوظيفي الحالي أو العنوان الوظيفي الذي ترغب في التقدم له، ثم بيانات الاتصال وهي العنوان ورقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني.

كما يمكنك إضافة رابطاً لصفحاتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فمعظم المدربين الشخصيين لهم صفحات مهنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ينشرون فيها صوراً لهم ولبعض عملائهم أثناء التدريبات بالإضافة لمجموعة من البرامج الغذائية كذلك. إذا كنت مدرباً شخصياً محترفاً تملك مثل هذه الصفحة، فإن إضافتها يمكن أن يكون له دوراً كبيراً في لفت نظر مديرو صالات اللياقة البدنية والصالات الرياضية.

وهنا قد يتساءل البعض، هل من الضروري استخدام صورة شخصية في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي؟ في الواقع، يعتمد الأمر بالأساس على الشركة التي تتقدم لها بالسيرة الذاتية. معظم المؤسسات في العالم الغربي اليوم تستبعد اختيار السير الذاتية بناءاً على الصورة الشخصية للمتقدم، خوفاً من اتهامهم بالتمييز ضده لعرقه أو لونه.

لذا، فالنصيحة العامة ألا تستخدم صورتك الشخصية في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي إلا إذا تم طلب ذلك صراحة من الشركة المعلنة.

اختيار المسمّى الوظيفي أيضاً قد يكون خادعاً للبعض. ودوماً ما نوصي بتوضيح الوظيفة التي يسعى إليها المتقدم إذا كان مسماها الوظيفي مختلفاً عن المدرب الشخصي. فعلى سبيل المثال، يمكنك كتابة مدرّب أحمال أو مدير صالة رياضية إلخ … وإذا لم يكن لديك خبرة كبيرة في المجال، يمكنك استخدام المسمّى الوظيفي المذكور في إعلان الوظيفة نفسها.

الملخص الاحترافي للمدرب الشخصي

الملخص الاحترافي للمدرب الشخصي ليس قسماً اختياراً، بل قسماً هاماً جداً في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي. وفي هذا القسم يذكر المتقدم مهاراته الرئيسية ومؤهلاته. أي أن المتقدم يذكر في هذا القسم كافة النقاط المضيئة التي ستظهر في مختلف الأقسام في سيرته الذاتية ويضعها فيما لا يتجاوز 5 سطور، ويحرص على صياغتها بشكل مثير للقراءة وملفت للاهتمام.

وفيما يلي، نورد لكم صياغتين أحدها صحيحة والأخرى خاطئة تماماً للمراجعة:

مثال صحيح
مدرّب أحمال متمرس بخبرة تمتد لأكثر من 7 سنوات في قطاعي الصحة واللياقة البدنية. اتمتع بقدرة عالية على تحفيز العملاء للوصول لأهدافهم سواء كانت قصيرة الأجل أو طويلة الأجل. صممت مجموعة من الدورات التدريبية واضعاً في الاعتبار مهارات وقدرات العملاء المتباينة. اتمتع ببنية جسدية مميزة.
الصياغة الخاطئة
مدرب شخصي طموح بخبرة كبيرة في التخطيط الإستراتيجي وإدارة علاقات العملاء.

الفرق بين المثالين واضح بالطبع، في المثال الصحيح، قام المتقدم بعرض إمكانياته ومؤهلاته بشكل سريع لكن ملفت ومبهر. بينما في المثال الثاني، قدّم المتقدم مثالاً واضحاً على عدم اكتراثه بهذا القسم بالمرة! ربما عدم كتابته لهذا القسم في هذه الحالة كان أفضل من كتابته بتلك الطريقة.

هذه الأمثلة لمدرب شخصي متمرس، ولكن ماذا يمكن أن نكتبه في سيرتنا الذاتية في حال عدم امتلاك المتقدم لخبرة كبيرة في عالم التدريب الشخصي؟

يمكن استبدال المعلومات الواردة في هذا القسم بمجموعة أخرى من المعلومات مثل المهارات والمؤهلات التعليمية التي يمكن أن تثير اهتمام أو فضول مديرو صالات اللياقة البدنية. لنضرب مثالاً على صياغة هذا القسم لغير الخبراء كذلك (وتجد المزيد  عبر موقعنا):

المثال الصحيح
مدرب شخصي متخصص في التغذية وإدارة الوزن واختبارات الإيض بخبرة نظرية في إجراء جلسات التدريب الفردية في صالات اللياقة البدنية. حاص على تدريب رسمي في تطوير الأعمال، واتمتع بمهارات مميزة في التواصل والقيادة.
صياغة خاطئة
مدرب لياقة بدنية اتطلع لسيرة مهنية  في تطوير خطط تدريبية مصممة وفقاً لاحتياجات العملاء.

وفي هذا المثال أيضاً، يمكن أن تجد الصياغة الصحيحة فرصة جيدة لمن يبحثون عن مدربي لياقي بدنية مبتدئين يمكنهم الاضطلاع بدورهم في إدارة صالات اللياقة البدنية. بينما في المثال الثاني، من الصعب بالطبع أن يحصل المتقدم على اهتمام مسؤولي التوظيف على الإطلاق نظراً لعدم إبرازه مهاراته بشكل مقبول.

الخبرة المهنية في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

الخبرة هي أمر محوري في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي، ولذا، فإن الاهتمام بهذا القسم ليس رفاهية على الإطلاق بل أمر ضروري للغاية.

وبشكل عام، هناك بعض القواعد الواجب إتباعها حتى تتمكن من كتابة هذا القسم بشكل صحيح. يجب أن تكون كافة البيانات المذكورة في هذا القسم دقيقة تماماً، كما يجب ألا يزيد طول أي مهمة من المهام التي تقوم بها عن سطرين بالأكثر.

وفيما يلي، نقدّم لكم صياغتين لقسم الخبرة المهنية في السيرة الذاتية:

مثال صحيح
  • وضع برامج جديدة لمتابعة تطور أداء العملاء والتأكد من سلامتهم في تدريبات الأحمال عبر التأكد من إتباعهم بروتوكولات السلامة;
  • تصميم برامج تطوير بدني لكافة الأعمار;
  • توثيق الجلسات التدريبية لكل عميل مع الاحتفاظ بالرسوم التي تم تحصيلها;
  • مساعدة فريق التسويق في جذب عملاء جدد وزيادة المبيعات;
  • توفير مواد مرئية لكافة المتدربين;
  • إقامة اجتماعاً أسبوعياً لكافة الأعضاء والاستماع لكافة مقترحاتهم لزيادة الإنتاجية وتنفيذ مخططات الشركة;
  • تصميم برامج غذائية تضمن حصول المتدربين على كافة القيم الغذائية الضرورية;
  • الاحتفاظ بسجلات لتطور أداء العملاء عند تنفيذ برامج اللياقة البدنية;
الصياغة الخاطئة
  • تصميم برامج لياقة بدنية;
  • تطوير برامج تمرينات جديدة;
  • إعادة ترتيب معدات التمارين;
  • المساعدة في عقد فصول يوجا;
  • جذب عملاء جدد;
  • معالجة بياناتهم الشخصية.

القسم التعليمي في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

القسم التعليمي هو قسم من أكثر الأقسام أهمية في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي خاصة لأن وظيفته تتطلب منه قراءة الرسوم البيانات الصحية وبرامج اللياقة البدنية ومراعاة القيم الغذائية المختلفة عند تصميم برامج غذائية والتأكد من عدم وجود أي نوع من أنواع الحساسية لدى عملائه تجاه نوع محدد من الأكلات وخلافه.

ويتم سرد الخبرة التعليمية في هذ االقسم بنفس الطريقة التي يتم بها سرد الخبرة المهنية في مجموعة من النقاط التي توضّح مسارك التعليمي بالكامل.

وربما يتساءل البعض عن القسم الذي من المفترض أن يظهر أولاً في سيرتك الذاتية، القسم التعليمي أو قسم الخبرة المهنية؟ يعتمد الأمر بالكامل على مقدار الخبرة المهنية التي تملكها في هذا المجال. إذا كانت خبرتك المهنية كبيرة فدوماً ما نوصي بأن يأتي قسم الخبرة المهنية أولاً، بينما إذا كنت مبتدءاً في هذا المجال، فإن القسم التعليمي يجب أن يأتي أولاً.

في القسم التعليمي، نورد الدرجة الأكاديمية التي حصلت عليها، ثم عام حصولك عليها وتقديرك فيها إذا كان جيداً. مثال على ذلك:

سلام الراجحي
كلية التربية الرياضية
جامعة أبو ظبي
مجموع: 3.86

المهارات في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

المهارات في السيرة الذاتية هو قسم هام جداً، وتظهر أهمية ذلك القسم إذا تساوت الأقسام الأخرى بين المرشحين، حيث يحتكم مسؤولي التوظيف في صالات اللياقة البدنية لمثل هذه الأقسام لتحديد المرشح المثالي.

وفي قسم المهارات، يمكن إضافة نوعين رئيسين من المهارات وهما المهارات الشخصية والمهارات العملية. وفيما يلي، نورد إليكم قائمة بأهم المهارات العملية التي يمكن إضافتها للسيرة الذاتية للمدرب الشخصي:

  • خبرة في التعامل مع آلات صالات اللياقة البدنية;
  • معلم زومبا;
  • متخصص في برامج اللياقة البدنية;
  • متخصص في برامج اللياقة البدنية المكثفة;
  • خبير في تدريبات زيادة أو نقصان الوزن;
  • معلم يوجا;
  • خبرة في المكملات الغذائية;
  • خبرة في تصميم برامج التمرينات.

وعلى الجانب الآخر هناك مجموعة أخرى من المهارات التي يمكن إضافتها وهي ما تعرف باسم المهارات الشخصية:

  • قدرة مميزة على إنشاء علاقات عملية مع الزبائن;
  • الاهتمام برضى العملاء وخاصة في الجلسات الشخصية;
  • مراعاة سلامة العملاء:
  • القدرة على حل المشكلات بطريقة مبتكرة;
  • جذب عملاء جدد;
  • القدرة على تحفيز المتدربين.

قسم الشهادات في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

قسم الشهادات هو الدليل على كل ما ذكر في السيرة الذاتية أعلاه. بالطبع هناك طرق أخرى للتأكد من صحة ما ذكر في الأقسام المختلفة غير هذه الطريقة، ومع ذلك، تعزز هذه الطريقة بقوة صحة كافة المعلومات المذكورة.

يضيف المتقدم في هذا القسم أي شهادات خاصة باللياقة البدنية أو الأحمال أو تدريبات خاصة بعلوم التغذية أو المكملات الغذائية. أي تدريب من هذه التدريبات يمنح المتقدم عدداً كبيراً من النقاط التي تساعده في الحصول على موقع أفضل بين أقرانه المتقدمين لنفس الوظيفة.

على الجانب الآخر، هناك شهادات أخرى قد تكون مطلوبة لشغل مثل هذه الوظيفة. على سبيل المثال، إذا كان المتقدم يسعى للعمل في صالة لياقة بدنية تضم عدداً من الجنسيات، فقد يطلب من المتقدم معرفة لغة من اللغات الأجنبية مثل الإنجليزية أو الفرنسية. أشهر شهادات يمكن أن يقدمهما المتقدم لإثبات معرفته بهاتين اللغتين هي:

  • شهادتي الآيلتس والتويفل للغة الإنجليزية;
  • شهادة الديلف للغة الفرنسية.

قسم الهوايات في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

يعتقد بعض الخبراء أنه لا حاجه لإضافة مثل هذا القسم في السيرة الذاتية للمدرب الشخصي ويعتقد البعض أن إضافة مثل هذا القسم أمراً ضرورياً، فما هي الإجابة الصحيحة إذن؟!

الإجابة الصحيحة هو أن إضافة هذا القسم يمكن أن تكون قراراً موفقاً إذا تم استخدامه بشكل صحيح. وعلى الجانب الآخر، قد يعتبر غير ضروري وإضافة غير مستحبة على السيرة الذاتية إذا تم استخدامه بشكل خاطيء.

والشكل الصحيح المقصود هو أن في بعض الأحيان يكون للمتقدمين هوايات تعزز من فكرة كونهم قادرين على إنشاء علاقات مع الآخرين. عزف الموسيقي على سبيل المثال أو لعب أي رياضة جماعية. تظهر تلك الهوايات أن المتقدم له قدرة جيدة على التواصل مع الآخرين مما يعتبر إضافة جيدة للسيرة الذاتية للمدرب الشخصي.

وعليه، راجع هواياتك وتأكد من أنها تخدم أي هدف من الأهداف التي ترغب الإشارة لها في سيرتك الذاتية لضمان استخدام هذا القسم الاستخدام الأمثل.

نصائح عامة لكتابة السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

  • تأكد من بساطة التصميم الذي اخترته لسيرتك الذاتية حتى تضمن إظهار كافة الأقسام بشكل واضح وسهل القراءة. يمكنك مراجعة عدة نماذج وحتى البحث عن الوظائف عبر موقعنا.
  • لا تتردد في إظهار خبراتك المهنية حتى لو كنت تعتقد أنها متواضعة بعض الشيء، فقد يكون هذا التقدير تقديراً غير دقيق من جانبك.
  • اكتب عن مهارات ومؤهلاتك بنوع من أنواع الإسهاب وارفق خطاب تعيين إذا كان هذا ممكناً.
  • قم بإضافة كافة الدورات والتدريبات التي درستها حتى لو كانت فترتها متواضعة أو صغيرة.
  • تتساوى المهارات الشخصية والعملية من حيث القيمة والأهمية، لذا، لا تغفل إضافة كليهما.
  • اذكر المهام التي كنت تقوم بها في وظائف السابقة بالتفصيل، وحاول أن تكون صياغتك للأفعال المستخدمة صياغة إيجابية مع تطعيم المهام ببعض الحقائق والأرقام حتى تضفى بعض المصداقية.

الأسئلة المتكررة عن السيرة الذاتية للمدرب الشخصي

ما هي الطريقة المثلى لوصف التدريب الشخصي في السيرة الذاتية؟

نبدأ دوماً بذكر المهام والإنجازات الأكبر والتي تظهر قدرتك كمدرب شخصي. بعد الانتهاء من قسم المسار المهني ابدأ في كتابة مؤهلاتك التعليمية وأنهيها بقسم عن مهاراتك. يمكنك بالطبع بعدها إضافة أقساماً إضافية للتأكيد على قيمتك ومؤهلاتك.

ما هي الطريقة المثلى لكتابة السيرة الذاتية للمدرب الشخصي؟

يعتمد الأمر بشكل عام على النموذج المختار في السيرة الذاتية حيث يمكن للمتقدم اختيار النموذج الزمني العكسي أو النموذج المهني أو النموذج الذي يقدّم خليطاً من الأثنين. وبشكل عام، عادة ما يتم ذكر قسم الخبرة المهنية ويذكر فيه المتقدم كافة الوظائف التي عمل بها ومهامه في تلك الوظائف، يليه القسم التعليمي، ويختتم السيرة الذاتية بالمهارات.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكنك إرسال خطاب تعيين مع السيرة الذاتية، وهذا الخطاب يكون مشابه للمخلص الاحترافي المذكور في بداية السيرة الذاتية لكنه يأتي بقدر أكبر من الإسهاب.

ما هي أكبر المشكلات التي قد تعيب السيرة الذاتية للمدرب الشخصي؟

المشكلتان اللتان يمكن أن تؤديا بصاحب العمل إلى رفض السيرة الذاتية للمدرب الشخصي هو شعوره لافتقار المتقدم لمهارات التواصل مع العملاء من ناحية، أو شعوره بأن خبرة المتقدم تعتمد على الخبرة الشخصية لا العلمية.

ختاماً، نتمنى أن نكون قد ألقينا الضوء على كافة الجوانب الهامة لكتابة السيرة الذاتية للمدرب الشخصي. نتمنى لكم كل التوفيق في مسيرتكم المهنية.

قوالب السيرة الذاتية للمدرب كتابة السيرة الذاتية للمدرب
السيرة الذاتية بدون خبرة للمدرب سيرة ذاتية مع خبرة للمدرب

مقالات مماثلة