السيرة الذاتية للطالب

متوسط التقييم لهذا النموذج

5
Rated 5 out of 5
من1 آراء المستهلكين

يعتقد الكثيرون أن كتابة السيرة الذاتية للطالب في بعض الأحيان قد تكون أمراً معقداً. فالسيرة الذاتية هي التي تعكس خبرات الطالب ومهاراته وتضعه في مرتبة مميزة عند مسؤولي التوظيف مقارنة بالمتقدمين الآخرين.

سوف نستعرض لكم في هذه المقالة كيفية كتابة السيرة الذاتية للطالب بشكل مبسط وسهل، وبخطوات واضحة حتى يتمكن القارئ من كتابة سيرة ذاتية مميزة.

أهمية نماذج السيرة الذاتية للطالب

قبل أن نبدأ حديثنا عن كيفية كتابة السيرة الذاتية للطالب، يجب أن نشرح أهمية مراجعة بعض نماذج السيرة الذاتية للطالب. الهدف الرئيسي من مراجعة هذه النماذج هو الحصول على تصور كامل عن الموضوعات التي يجب تناولها في السيرة الذاتية من ناحية، ومن ناحية أخرى، معرفة كيفية الوصول للصياغة الأفضل لقدراتك ومهاراتك.

ستتعلم كيفية استخدام اللغة والمفردات الصحيحة في السيرة الذاتية، وستعرف كيف تجعل سيرتك الذاتية مميزة لتلفت نظر مسؤولي التوظيف في الشركة أو المؤسسة التي ترسل إليها سيرتك الذاتية.

خطوات إنشاء السيرة الذاتية للطالب

ننصحك بإتباع الخطوات التالية لضمان إنشاء سيرة ذاتية متفردة ومميزة تبهر مسؤولي التوظيف في الشركة التي تتقدم لها:

  • استخدام نموذج السيرة الذاتية الملائم للوظيفة;
  • دراسة المنصب المتاح والشركة;
  • ابدأ السيرة الذاتية بافتتاحية مميزة;
  • صغ مؤهلاتك الدراسية بحرص وإبداع;
  • الاسترسال في خبرتك العملية;
  • استيفاء كافة أقسام للسيرة الذاتية (مذكورة أدناه);
  • وأخيراً، لا تنسى مراجعة وتنقيح سيرتك الذاتية.

1. استخدام نموذج السيرة الذاتية الملائم للوظيفة

من أهم الأمور الواجب مراعاتها عند كتابة السيرة الذاتية للطالب هو اختيار النموذج الصحيح للسيرة الذاتية. هناك 3 نماذج رئيسية للسيرة الذاتية، تلاءم كل واحدة منهم مسمّى وظيفي وخبرة محددين.

وبالإضافة إلى ذلك، يراعى أن يكون الخط المستخدم بالطبع واضح ومقروء لمسؤولي التوظيف. مسؤولو التوظيف عادة لا يبذلون الكثير من الجهد لمحاولة فهم السير الذاتية المقدمة. حيث يعتبرون أن الخط غير الواضح أو السيرة الذاتية غير المنظمة دليلين على عدم احترافية المتقدم للوظيفة بشكل عام.

2. دراسة المنصب المتاح والشركة

واحد من أشهر الأخطاء التي يقع فيها المتقدمين للوظائف الجديدة هي إرسال سيرتهم الذاتية بشكل عشوائي. ونحن نؤكد أن مسؤولي التوظيف في الشركات قادرين على كشف السير الذاتية المرسلة بشكل عشوائي مباشرة، ومن ثم تجاهلها تماماً!

والقاعدة العامة أن أي شركة تفضّل أن يكون المتقدم يرى نفسه ملائما تماماً للوظيفة، ويحب أن يعمل في هذه الشركة على وجه الخصوص.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن مراجعة الوصف الوظيفي للمنصب الذي تتقدم له سيساعدك في تحديد الصفات التي يبحث عنها مسؤولي التوظيف في هذه الشركة.

3. ابدأ السيرة الذاتية بافتتاحية مميزة

واحد من أهم أقسام السيرة الذاتية خاصة “السيرة الذاتية للطالب” هو الافتتاحية. وعلى الرغم من أن هذا القسم لا يوصي به في السير الذاتية للكوادر الاحترافية، إلا أن هذا القسم ضروري جداً للطلاب.

والسبب الرئيسي هو أن هذا القسم هو مقدمة يمكن أن تستخدم بشكل جيد جداً للفت نظر مسؤولي التوظيف في حال رغبتهم في مراجعة السير الذاتية سريعاً.

افتتاحية السيرة الذاتية هو قسم يتكون من سطرين حتى 3 أسطر بحد أقصى. وفي هذا القسم، تذكر بإيجاز مقدمة عن شخصيتك وخلفيتك الكاديمية وخبرتك وتطلعاتك التي جعلتك تتقدم لشغل هذا المنصب. استخدام هذا القسم ضروري للغاية لأنه يعوّض حتى عن غياب الخبرة العملية أو الميدانية.

مثال صحيح
( طالب جامعي بكلية الهندسة جامعة أبو ظبي وعضو اتحاد طلاب الجامعة. شاركت في مجموعة من المشروعات التطوعية والخيرية بالإضافة إلى مساهمتي كجزء من فريق جامعي أشرف على مشروعات الدولة في منطقتي القرية التراثية ونادي فرسان أبو ظبي)

4. صغ مؤهلاتك الدراسية بحرص وإبداع

عادة ما ينقص الطلاب بشكل عام خبرة العمل الميداني. ومع ذلك، بقليل من الكتابة الإبداعية ستتمكن من صياغة القسم التعليمي في سيرتك الذاتية حتى تتمكن من ملء هذه الفجوة.

مبدئياً، اكتب مؤهلاتك الدراسية بترتيب تنازلي زمنياً. وهذا يعني أن الدرجة الأهم في سيرتك الذاتية يجب أن تكون درجتك الجامعية، خاصة إذا كانت درجتك الجامعية جيدة جداً. في الواقع، في هذه الحالة، يمكنك حتى تجاهل مؤهلاتك الدراسية السابقة!

أما في حال لم تكن درجتك الجامعية مبهرة، يمكنك دعم ذلك بكتابة شهادتك الثانوية أو الإعدادية إذا كانت المؤسسات الدراسية التي حصلت منها على هذه الشهادات مؤسسات مرموقة يمكن أن ترفع من رصيدك لدى مسؤولي التوظيف بالشركة.

مثال صحيح
( خريج مدارس سانت فاتيما بمصر الجديدة بالقاهرة – الأول على فصلي لمدة 3 أعوام متتالية)

5. الاسترسال في خبرتك العملية

الخبرة العملية أمر مرجّح لكفة سيرتك الذاتية بشكل كبير. ويعتقد البعض أن الخبرة العملية يجب أن تعكس الوظائف أو المناصب مدفوعة الأجر فحسب. وهذا اعتقاد خاطئ.

الأمر الذي يبحث عنه مسؤولي التوظيف هو امتلاكك لأي قدر من الخبرة للتواجد في بيئات العمل المتنوعة. فحتى لو عملت سابقاً في وظيفة لم تؤجر عليها، يمكنك استخدام هذه الخبرة للفت نظر مسؤولي التوظيف.

مثال جيد جداً على الخبرة العملية يمكن أن يكون العمل التطوعي. فالعمل التطوعي من الأعمال التي تعكس شغفك وحبك لمساعدة من حولك من أفرا المجتمع. لا تستهن بخبرتك إذا كان لديك خبرة جيدة في عالم الأعمال التطوعي.

بالإضافة إلى ذلك، من الضروري أن تذكر هذه الوظيفة أو حتى الفرصة التدريبية ببعض الاسترسال. حاول مثلاً الإجابة على هذه الأسئلة:

  • ما هي مهامك بالتفصيل في هذه الوظيفة؟
  • ماذا تعلمت من هذه المهام؟
  • كيف يمكنك استخدام ما تعلمت في المنصب الذي تتقدم له؟
مثال صحيح
( مشرف توزيع بجمعية الأورمان الخيرية – نوفمبر 2016 – فبراير 2017
  • أسند إلي مهمة التخطيط لتوزيع أكثر من 5000 وجبة للمحتاجين في صعيد مصر
  • المساعدة في تركيب وتوصيل خدمات المرافق لقرية أبو عميرة في صعيد مصر
  • الإشراف – لتخصصي الدراسي – على إتمام بعض التقارير المحاسبة للجمعية )

6. استيفاء كافة أقسام للسيرة الذاتية

تتكون السير الذاتية بشكل عام من مجموعة من الأقسام. والسيرة الذاتية للطالب ليست استثناءاً، إليك أهم الأقسام الواجب مراعاتها عند كتابة السيرة الذاتية:

  • بيانات الاتصال

بيانات الاتصال الرئيسية التي يجب ذكرها في السيرة الذاتية هي: الاسم بالكامل، عنوان البريد الإلكتروني، رقم الاتصال (أرضي أو موبايل أو كلاهما) وعنوان المنزل.

مثال خاطئ
تنويه: من أبرز الأخطاء التي يقع فيها الطلاب عند كتابة سيرتهم الذاتية أو بياناتهم الشخصية هي كتابة عنوان بريد إلكتروني أو رقم اتصال خاطئ.

من الضروري أن تدرك أن هذه التفاصيل محورية للغاية، إذا لم يتمكن مسؤولي التوظيف من التواصل معك عبر هذه الأرقام، سيصعب عليهم بكل تأكيد التواصل معك حتى لو كنت مهيأ وتستحق المنصب الذي تتقدم له.

فقط تأكد من أن البيانات صحيحة تماماً، وراجع كل فترة مدى حداثة هذه البيانات.

  • الافتتاحية

تناولنا الافتتاحية بالتفصيل أعلاه. فقط تأكد من صياغة افتتاحية بشكل احترافي لعكس كافة مهاراتك ولفت نظر مسؤولي التوظيف.

  • المهارات الأساسية

راجع كافة المهارات التي يتطلبها المنصب الذي تتقدم له. وحاول مطابقة ما تملكه من مهارات حالياً بالمهارات المذكورة في الوصف الوظيفي.

وهنا نؤكد بالطبع على أننا لا نوصي أبداً بالكذب. لأن من الصعب إقناع مسؤولي التوظيف في المقابلة الشخصية بامتلاكك لتلك المهارات!

حاول فقط اختيار المهارات التي تملكها بالفعل، ليس هذا فحسب، يمكنك أيضاً إضافة الخبرة العملية أو المواقف التي ساعدتك في اقتناء هذه المهارات، ولكن احرص على أن يكون سرد الموقف مختصر وسريع.

  • تاريخ التوظيف

قمنا بتغطية قسم تاريخ التوظيف أعلاه، ولكننا سنضيف بعض النقاط الهامة التي يمكن أن تساعدك في صياغة تاريخك الوظيفي بشكل جيد.

أولاً: يجب ذكر اسم الشركة التي عملت أو تدربت بها، أو حتى ساعدت في الأعمال التطوعية بها. يتم ذكر اسم الشركة أولاً، ثم تاريخ التدريب أو العمل في هذه الشركة;

ثانياً: اسم المسمّى الوظيفي;

ثالثاً: قائمة بالإنجازات أو المهام التي كانت موكلة لك أثناء فترة تواجدك بالشركة.

  • التعليم

قمنا بتغطية قسم التعليم أعلاه. اهتم بذكر أفضل الدرجات الأكاديمية التي حصلت عليها من الأحدث للأقدم.

  • الإنجازات

السيرة الذاتية للطالب من المتوقع ألا تضم الكثير من الإنجازات. ربما يكون هذا صحيحاً. ومع ذلك، هناك بعض الإنجازات التي يمكنك استخدامك في سيرتك الذاتية كطالب، حتى لو كانت هذه الإنجازات إنجازات مدرسية بسيطة مثل حصولك على لقب الطالب المثالي للعام بالمدرسة.

وفي أثناء دراستك الجامعية، فإن اشتراكك في الأسر الجامعية بكافة أنواعها يمكن أن يكون إنجازاً كبيراً يستحق الذكر في سيرتك الذاتية. فهناك أسر جامعية رياضية وفنية يمكنك من خلال الاشتراك بها إبراز بعض الصفات الحسنة مثل التعاون والنشاط والتفهم والترتيب والقدرة على التخطيط وغيرها من الصفات أيضاً.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك مثلاً إضافة أي مناصب قد شغلتها حتى لو كانت رمزية أو بسيطة خلال مسيرتك الدراسية. على سبيل المثال لا الحصر، توليك منصب عضو اتحاد الطلبة أثناء أعوامك الدراسية في الجامعة.

  • المهارات الإضافية (الهوايات)

يمكنك استخدام قسم الهوايات لإبراز شخصيتك أكثر وأكثر. ومع ذلك، سنكون حريصين بعض الشيء عند ذكر الهوايات وخاصة تلك التي لا تعكس أي جانب يقدره مسؤولي التوظيف.

على سبيل المثال، ليس من اللائق كتابة “لعب الألعاب الإلكترونية وخاصة لعبة فورتنايت!”. ما سيعكسه هذا هو أنك لا تستخدم وقت فراغك بالشكل الأمثل.

هناك مجموعة أخرى من الهوايات التي يمكن ذكرها لإبراز بعض الصفات الشخصية المحمودة فيك مثل:

  • ممارسة الرياضة;
  • الأعمال التطوعية;
  • تعلم مهارات جديدة في أوقات الفراغ (البرمجة على سبيل المثال);
  • الكتابة الإبداعية;
  • السفر.
  • المراجع

تستخدم كلمة المراجع في السيرة الذاتية للطالب أو حتى السيرة الذاتية بشكل عام للدلالة على الجهات التي يمكن أن يتواصل معها مسؤولي التوظيف للمصادقة على خبراتك أو صفاتك الشخصية وخلافه.

بالطبع ننصح بتجنّب أي جهات اتصال عائلية لأن هذا يظهر عدم احترافيتك. يمكنك الاختيار بين مجموعة من جهات الاتصال التي يمكن أن تدعمك بشكل كامل بدون أن يكون لك بها علاقة قرابة شخصية مثل:

  • معلمك (يفضّل بالطبع اختيار معلم جامعي أو حتى معلم في المرحلة الثانوية);
  • مشرف (يمكن أن يكون المشرف الذي أشرف عليك في فترة تدريبية في إحدى الشركات، أو مشرف على العمل التطوعي أو خلافه);
  • بيانات اتصال مركز أكاديمي (إذا كنت من محبي البرمجة على سبيل المثال، وقمت بالحصول على شهادة من إحدى المراكز المعتمدة، يمكنك استخدام الأرقام التي يخصصها ذلك المركز لتقديم التوصيات لخريجيه).

7. لا تنسى مراجعة وتنقيح سيرتك الذاتية

نعم. أنت محق. أنت لا تتقدم لوظيفة منقّح لغوي (أو ربما!)، ومع ذلك، فإن وجود أي أخطاء كبيرة في السيرة الذاتية يعكس عدم احترافية وعدم اهتمام من قِبل المتقدم.

هناك مجموعة كبيرة من أدوات التنقيح اللغوي المجانية التي يمكنك استخدامها سواء كنت تكتب سيرتك الذاتية باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية. عملية التنقيح بسيطة وسريعة ولكنها تعكس اهتمامك الكبير بالوظيفة المتاحة من ناحية، ومن ناحية أخرى تعكس احترامك لمسؤولي التوظيف الذين سيقومون بمراجعة سيرتك الذاتية.

النموذج المثالي وأمثلة على السيرة الذاتية للطالب

فيما يلي، سنقدم لك الترتيب المثالي لنموذج السيرة الذاتية للطالب. كل ما عليك فعله هو ملء هذه البيانات أو اختيار إحدى النماذج الجاهزة عبر موقعنا:

بيانات الاتصال

(اسمك بالكامل)

(العنوان)

(رقم الهاتف)

(عنوان البريد الإلكتروني)

الافتتاحية

(افتتاحية تتكون من سطرين أو ثلاثة أسطر بحد أقصى، تشرح فيها بإيجاز أهم مميزاتك وسبب رغبتك في التقدم لهذه الوظيفة والمتوقع أن تضيفه عند انضمامك لهذه الوظيفة)

المسار التعليمي

 ( درجة البكالريوس التي حصلت عليها والتقدير والعام)

(مدرستك الثانوية – اختياري إذا كنت تشعر أنها معتمدة ولها ثقل أكاديمي يضيف لسيرتك الذاتية ثقلاً)

المسار المهني

(المسمّى الوظيفي للوظيفة التي شغلتها – اسم الشركة – تاريخ العمل بالشركة)

(العمل التطوعي – اسم المركز أو المركز الخدمي أو الاجتماعي – تاريخ تقديم الخدمات التطوعية)

المهارات الأساسية

(اكتب ما بين 3 – 5 نقاط تتحدث فيها عن مهاراتك الأساسية المطابقة لما هو منشور في وصف الوظيفة، ويمكنك بإيجاز التدليل عليها)

الإنجازات

(اكتب ما بين 3 – 5 نقاط عن المهام التي شغلتها تفصيلاً في كل وظيفة من الوظائف المذكورة أعلاه، ويرجى توضيح القيم والمهارات التي حصلت عليها من هذه الوظيفة خلال تلك الفترة، وكيف يمكنك استخدام هذه المهارات في منصبك الجديد)

(اكتب أي إنجازات حققتها أثناء العمل التطوعي ويمكن استخدام المهام الشخصية التي قمت بها أو حتى يمكنك استخراج بيان من المؤسسة التطوعية التي عملت معها لبيان مجهوداتك أثناء فترة خدمتك هناك)

(اكتب أي مشاركات فعالة لك في مراحلك الدراسية المختلفة سواء كانت خلال الدراسة المدرسية أو الجامعية. اشتراكك في أي نشاطات طلابية يعتبر من الإنجازات التي يمكن ذكرها هنا أيضاً)

الهوايات

(نكتب ما بين 3 – 5 هوايات مختلفة تظهر صفات شخصية مميزة تلفت نظر مسؤولي التوظيف بالشركة)

الختام

النصيحة الختامية التي نتوجه بها للطلاب بشكل عام هي إعداد السير الذاتية وإرسالها – بعد تخصيصها – لمجموعة كبيرة من الشركات. حيث أن بعض الطلاب يحجمون عن التقدم لبعض فرص العمل لاعتقادهم بأنهم لا يملكون ما يكفي من الخبرة.

في الواقع، معظم فرص العمل المتاحة للطلاب لا تتطلب قدراً كبيراً من الخبرة. والأهم، أن مسؤولي التوظيف في هذه المرحلة عادة ما يبحثون عن صفات شخصية مميزة تعكس سهولة تأقلم شخصية المتقدم في بيئة العمل، أكثر من خبرة عملية أو ميدانية.

قدّم للوظائف المتنوعة واذهب وقابل مسؤولي التوظيف متى تم تحديد ميعاد مقابلة شخصية لك، اهتم بكل مقابلة شخصية كما لو كانت حياتك المهنية بالكامل على المحك. ونحن نتمنى لك أطيب الأمنيات.

مقالات مماثلة